علاج الخراج الاسنان بالمره وما هو اقوى مضاد حيوي لخراج الاسنان؟

Islamالمُدقق اللغوي: mohamed20 سبتمبر 2023آخر تحديث :

علاج الخراج الاسنان بالمره

  • استخدام المره المطبوخة: قم بطهي مقدار ملعقة صغيرة من مسحوق المره على نار خفيفة في كوبين من الماء لمدة 15-20 دقيقة.
    بعد أن يبرد المحلول، قم بالمضمضة به لمدة خمس دقائق على الأقل ثلاث مرات يوميًا.
    يُعتقد أن المره لها تأثير مضاد للالتهابات ومضاد للبكتيريا، مما يساعد في علاج الخراج الأسنان.
  • تنظيف الأسنان بشكل صحيح: يُعتبر الحفاظ على نظافة الأسنان أمرًا هامًا لعلاج والوقاية من الخراجات الأسنان.
    تنظيف الأسنان بالفرشاة والمعجون يوميًا مرتين على الأقل، واستخدام خيط تنظيف الأسنان بشكل يومي، يمنحك نظافة شاملة ويقلل من احتمالية ظهور الخراجات.
  • تجنب الأطعمة المسببة للتسوس: تناول الأطعمة والمشروبات الغنية بالسكر قد يؤدي إلى تكوّن التسوس وتصبح مصدرًا للعدوى وظهور الخراجات الأسنان.
    حافظ على تجنب الأطعمة والمشروبات السكرية واختيار الأطعمة الصحية كالفواكه والخضروات.
  • توقف عن التدخين ومضغ التبغ: التدخين ومضغ التبغ يزيد من خطر ظهور الخراجات الأسنان والعدوى.
    يجب أن تتوقف عن هذه العادة الضارة لتحسين صحة أسنانك والوقاية من الخراجات.
  • استشارة طبيب الأسنان: في حالة استمرار الألم والانتفاخ، يجب عليك مراجعة طبيب الأسنان.
    فقد تحتاج إلى علاج قناة جذرية أو أي إجراء آخر يساعد في التخلص من الخراج وعلاج المشكلة بشكل فعال.

ما هو اقوى مضاد حيوي لخراج الاسنان؟

  • يُعتبر خراج الأسنان أمرًا مؤلمًا ومزعجًا يستدعي العلاج الفوري.ولكن ما هو أقوى مضاد حيوي يمكن استخدامه لعلاج هذه الحالة؟ وسنلقي نظرة على الخيارات العلاجية المتاحة وأقوى المضادات الحيوية لعلاج خراج الأسنان.
  • 1. كلينداميسين (Clindamycin):
    أشارت بعض الدراسات إلى أن المضاد الحيوي كلينداميسين هو العلاج الأكثر فعالية لعلاج خراج الأسنان.
    ينصح به في حالات البكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية الأخرى، حيث أن البكتيريا تظهر أقل مقاومة له بالمقارنة مع بعض المضادات الحيوية الأخرى.

    2. مضاد حيوي يحتوي على الميترونيدازول (Metronidazole):
    يُعتبر الميترونيدازول مضاد حيوي فعال لعلاج بعض أنواع العدوى البكتيرية.
    يمكن وصفه بشكل مشترك مع البنسلين لتغطية مجموعة أكبر من الأنواع البكتيرية.
    يحظى الميترونيدازول بشهرة كبيرة لعلاج تسوس الأسنان وخراجات الأسنان.

    3. مضادات البنسلين (Penicillin):
    تُعد مجموعة البنسلين من المضادات الحيوية المستخدمة بشكل شائع لعلاج خراج الأسنان والتهابات اللثة.
    قد يوصي الطبيب بإحدى الأنواع التالية من المضادات لعلاج الأسنان واللثة:

    • الأوجمنتين (Augmentin): 625 مجم كل 8 ساعات، أو 1 جم كل 12 ساعة.
    • الفلوموكس (Flomox): 500 مجم كل 8 ساعات، أو 1 جم كل 12 ساعة.

    4. استخدام المضادات الحيوية لعلاج خراج الأسنان عند الأطفال:
    بالإضافة إلى البالغين، يمكن استخدام مضادات حيوية لعلاج خراج الأسنان أيضًا عند الأطفال.
    وينصح العديد من الأطباء بتوفير مضاد حيوي مناسب للأطفال، مثل الميترونيدازول، وهو نوع من المضادات الحيوية التي تعالج الالتهابات وتحول دون نمو البكتيريا.

  • على الرغم من أهمية استخدام المضادات الحيوية في علاج خراج الأسنان، إلا أنه يجب استشارة الطبيب المختص قبل تناول أي دواء واتباع التعليمات الصحيحة للاستخدام.قد يحتاج الأطباء أحيانًا إلى إجراء اختبار حساسية لتحديد أفضل مضاد حيوي يناسب حالتك.
  • كيف ازيل الخراج في البيت؟

    • استخدم زيت القرنفل:
      يعتبر زيت القرنفل مفيداً في علاج خراج الجلد.
      يحتوي هذا الزيت على عنصر فعال يساعد في تقليل الالتهابات وقتل الجراثيم.
      يمكنك وضع قطرة صغيرة من زيت القرنفل على الخراج مرتين يوميًا حتى يشفى.
    • استخدم الكمادات الدافئة:
      تعد الكمادات الدافئة من الوسائل المفيدة لتسريع عملية تصريف الصديد من الخراج.
      قم بغمس قطعة قماش أو منشفة في ماء دافئ وضعها على الخراج لمدة 20 إلى 30 دقيقة مرتين في اليوم.
      ستساعد الكمادات الدافئة في تخفيف الألم وترويض الالتهاب.
    • نظف المنطقة بشكل جيد:
      لا يزال من الأهمية بعد تصريف الصديد من الخراج أن تتبع إجراءات نظافة جيدة للحفاظ على المنطقة نظيفة وخالية من العدوى.
      اغسل المنطقة بالماء الدافئ والصابون المضاد للبكتيريا، ثم جففها بلطف باستخدام منشفة نظيفة.
    • استشر طبيب الأسنان:
      إذا كنت تعاني من خراج في الفم أو حول الأسنان، فإن استشارة طبيب الأسنان ضرورية.
      قد يقوم الطبيب بفتح شق صغير في الخراج للسماح بتصريف الصديد وقد يوصي بمضمضة فمية ملحية للمساعدة في التئام الجرح.
    • تجنب عصر الخراج بالقوة:
      من المهم ألا تحاول عصر الخراج بالقوة.
      قد يؤدي ذلك إلى انتشار العدوى وتفاقم المشكلة.
      بدلاً من ذلك، يجب الانتظار حتى يتم استنزاف الخراج تلقائياً.
    • احترام عملية الشفاء:
      بعد تصريف الصديد وتنظيف المنطقة، من المهم أن تسمح للخراج بالشفاء تمامًا.
      تجنب لمس المنطقة بأيادٍ غير نظيفة ولا تقوم بإزالة أي قشور أو قروح جديدة قد تظهر.

    ما فوائد المضمضه بالمره؟

  • تعتبر المضمضة بمنقوع المرة واحدة من أهم الطرق للحفاظ على صحة الفم والأسنان.فقد تم استخدام عشبة المرة منذ القدم لعلاج مشاكل اللثة وتخفيف آلام الأسنان.وسنستعرض مجموعة من فوائد المضمضة بالمرة:
    • قتل البكتيريا: يعد منقوع المرة مطهرًا قويًا يساهم في قتل البكتيريا التي تعيش في الفم وتسبب تسوس الأسنان وأمراض اللثة ورائحة الفم الكريهة.
    • علاج أمراض اللثة: تستخدم عشبة المرة لعلاج مشاكل اللثة والتهاباتها.
      فهي تحتوي على خصائص تقتل البكتيريا وتساعد في التئام الجروح في الفم.
    • تخفيف آلام الأسنان: يُعتبر منقوع المرة مضمضة فعّالة جدًا لتخفيف آلام الأسنان.
      يمكن وضع ملعقة صغيرة من أوراق النعناع المجففة في كوب ماء مغلي، وبعد أن يبرد يمكن استخدامه للمضمضة والتخفيف من الألم.
    • حماية من التسوس: يحتوي المر على مركبات تعزز الصحة الفموية وتحمي الأسنان من التعرض لتسوس الأسنان.
    • تطهير الفم: يعد منقوع المرة مضمضة فعّالة في تطهير الفم والتخلص من البكتيريا الموجودة فيه.
      يُنصح باستخدام هذه الوصفة مرتين في الأسبوع للحصول على نتائج ملحوظة.
    • تحسين رائحة الفم: بفضل قدرتها على قتل البكتيريا التي تسبب رائحة الفم الكريهة، تعمل المضمضة بالمرة على تحسين رائحة الفم وإعطائه انتعاشًا طوال اليوم.
    • توازن مستوى الحموضة: تعد المضمضة بالمرة واحدة من الحلول الفعالة للتخلص من رائحة الفم الكريهة المتسببة في الحموضة الزائدة في الفم.
      فقد تساهم في توازن حمض الفم وبالتالي تحسين رائحة الفم.

    هل المره لها اضرار؟

    أضرار المره على المدى القصير:

    • الإدمان: تعتبر المره مادة قابلة للإدمان، حيث قد يصبح الشخص في حاجة مستمرة لتناولها للشعور بالراحة والهدوء، مما يؤثر على نومه ونشاطه اليومي.
    • تأثيرات على الصحة العقلية: قد تزيد تعاطي المره من خطر الإصابة بالقلق، الاكتئاب والاضطرابات العقلية الأخرى.
      قد تساهم المره أيضًا في زيادة تفاقم الاضطرابات العقلية الموجودة بالفعل.
    • الآثار الجسدية الفورية: يمكن أن تسبب المره زيادة في معدل ضربات القلب وارتفاع ضغط الدم، مما يعزز خطر الإصابة بالأمراض القلبية والأوعية الدموية.
      قد تؤدي المره أيضًا إلى زيادة في درجة حرارة الجسم وتعرق مفرط.
    • الآثار السلبية على الحياة الاجتماعية: قد يصبح الشخص المدمن على المره أكثر انطوائية وانعزالية، مما يؤثر على علاقاته الاجتماعية ويؤدي إلى قلة التواصل مع الآخرين.

    أضرار المره على المدى الطويل:

    • تأثيرات على الجهاز التنفسي: يعتبر تعاطي المره أحد العوامل الرئيسية في زيادة خطر الإصابة بأمراض الجهاز التنفسي، مثل التهاب الشعب الهوائية والتليف الكيسي.
    • الأضرار العقلية الدائمة: تشير دراسات إلى أن تعاطي المره بشكل مستمر يمكن أن يسبب تلفًا دائمًا في الدماغ، وتأثيرات سلبية على الذاكرة والتركيز والتعلم.
    • تأثيرات على الجهاز العصبي: يمكن أن تتسبب المره في اضطرابات في الجهاز العصبي، وزيادة خطر الإصابة بالجلطات والنوبات القلبية والسكتات الدماغية.
    • تأثيرات على الخصوبة: يمكن أن يؤثر تعاطي المره على الخصوبة لدى الرجال والنساء، حيث يعزو بعض الأبحاث استخدامها المستمر إلى زيادة مشاكل الإنجاب وتقليل فرصة الحمل.

    هل المره تهدي الضرس؟

    • خصائص مضادة للبكتيريا: يحتوي المرّ على خصائص تساعد في قتل البكتيريا التي تسبب التسوس في الأسنان.
      وبالتالي، يمكن أن يُعزز استخدامه من قبلك كعلاج طبيعي للتقليل من التهابات الفم والحفاظ على صحة الأسنان.
    • تأثير الشفاء: يُعتقد أن المرّ يساعد في تسريع عملية التئام الجروح في الفم.
      لذا، قد يكون فعالًا في تهديء آلام الضرس وتسكين الانتفاخات والالتهابات المصاحبة لها.
    • استخدام عشبة المرة: يمكنك استخدام عشبة المرة لعلاج آلام الأسنان.
      قم بطحن كمية مناسبة من عشبة المرة واستخدمها كصبغة لغسيل الأسنان.
      ستساعد تأثيراتها القابضة على علاج الالتهابات وقتل البكتيريا.
      كما يمكنك أيضًا ترك ملعقة صغيرة من مسحوق المرة على الضرس المؤلم لمدة تصل إلى 15 دقيقة لتحقيق تأثير مهدئ.
    • العناية الصحية للأسنان: بالإضافة إلى استخدام عشبة المرّ، يجب أن تتبع عادات صحية للعناية بالأسنان.
      نظف أسنانك مرتين في اليوم باستخدام فرشاة أسنان ناعمة واستخدم خيطًا للاسنان بانتظام.
      كما يُوصَى بزيارة طبيب الأسنان بشكل منتظم لإجراء الكشوفات والفحوصات.
    • علاجات منزلية أخرى: بالإضافة إلى المرّ، هناك بعض العلاجات المنزلية الأخرى التي يمكن استخدامها للتخفيف من آلام الأسنان.
      مثل استخدام مكعبات الثلج لتخفيف الألم، حيث يمكنك وضع مكعب ثلج في قطعة قماش رقيقة وضغطه على الضرس المؤلم لمدة 15 دقيقة.
      كما يمكن استخدام مزيج من العسل مع الماء الدافئ لتقليل الألم والالتهاب المصاحب لآلام الضرس.

    كيفية علاج الخراج الاسنان بالمره

    • احضار المكونات:
      • مسحوق المرة
      • ماء
    • تحضير المحلول:
      • قوموا بغلي مقدار مناسب من عشبة المرة في الماء لمدة 10-15 دقيقة.
      • اتركوا المحلول يبرد قليلاً قبل استخدامه.
      • يُفضل استخدام مقدار ملعقة صغيرة من مسحوق المرة في كوبين من الماء.
    • المضمضة:
      • قوموا بأخذ قليل من المحلول وقوموا بالمضمضة لمدة 30 ثانية.
      • تكرروا هذه العملية مرتين في اليوم، صباحًا ومساءً.
    • التخلص من العدوى:
      • يعمل المحلول المحضر من المرة على التخلص من البكتيريا المسببة للعدوى وتقليل الالتهاب.
      • من المهم أيضًا القيام بعلاج الأسنان المتضررة بطريقة صحيحة، مثل علاج القناة الجذرية أو إزالة الأسنان المتسوسة.

    أسباب وأعراض خراج الأسنان

  • تُعَدُّ حالات خراج الأسنان من المشكلات الصحية المؤلِمة التي قد تواجهها في حياتك.ربما تعاني من ألم حاد وتورم في الفم وتجد صعوبة في تناول الطعام والتحدث بشكل طبيعي.لذا، يكون من الضروري أن تعرف الأسباب والأعراض الشائعة لخراج الأسنان لتتمكن من اتخاذ الخطوات اللازمة للعلاج.وسنُلقي نظرة على بعض الأسباب والأعراض المهمة لخراج الأسنان.
  • 1. التسوس والتعفن السني:
    واحدة من أسباب خراج الأسنان الشائعة هي التسوس والتعفن السني.
    عندما يتمكن التسوس من اختراق طبقة المينا والدخول إلى لب السن، يحدث التهاب وعدوى ينتج عنها الخراج.
    إذا لم يتم علاج التسوس في وقته، فإنه قد يؤدي إلى تفاقم المشكلة وظهور الألم الشديد.

    2. الكسر في السن:
    قد يحدث كسر في السن بسبب الحوادث أو التعرض للإجهاد الشديد على الأسنان، وهذا قد يؤدي إلى خروج العصب والأوعية الدموية في اللب وتكوُّن خراج.
    إذا كان هناك كسر في سنك، قد تشعر بالألم الشديد ويجب أن تلجأ إلى طبيب الأسنان بأسرع وقت ممكن.

    3. العدوى المؤقتة:
    تعتبر العدوى المعتادة مصدرًا آخر للخراجات في الأسنان.
    يُمكِن للبكتيريا أن تستفحل في لب السن عبر التسوس أو التآكل وتتسبب في حدوث التهاب قاسٍ.
    هذا التهاب يُمكِن أن ينتشِر نحو عظم الفك أو الرقبة أو الأذن، مما يؤدي إلى ظهور الأعراض المؤلمة المشار إليها.

    4. الأعراض المشتركة لخراج الأسنان:
    عندما تعاني من خراج الأسنان، قد تلاحظ بعض الأعراض المشتركة التي قد تشمل:

    • وجع حاد ومستمر يمتد إلى عظم الفك أو الرقبة أو الأذن.
    • تورم واحمرار في الوجه.
    • طعم كريه أو رائحة فم كريهة.
    • حساسية الأسنان تجاه المواد الباردة والساخنة.
    • تشوه أو تفكك الأسنان، حتى قد يتغير لونها.
    • تورم وألم مستمر نابض أو حاد.
    علاج الخراج الاسنان بالمره

    مضاعفات خراج الاسنان

  • قد يكون خراج الأسنان أمرًا مؤلمًا ومزعجًا، لكن بالإضافة إلى ذلك، فإن تجاهله أو تأخير علاجه قد يؤدي إلى مضاعفات خطيرة.وسنستعرض سبع مضاعفات محتملة لخراج الأسنان وأهمية التدخل العاجل لعلاجه.
  • ١. انتشار العدوى: إذا ترك خراج الأسنان دون علاج، فقد ينتشر العدوى إلى الأنسجة المحيطة مثل الرقبة وأرضية الفم.وهذا يمكن أن يؤدي إلى صعوبة في التنفس والبلع والتحدث.كما يمكن للعدوى أن تصل إلى الأعضاء الحيوية مثل الدم والدماغ والقلب، مما يشكل تهديدًا كبيرًا للصحة عمومًا.
  • ٢. فقدان الأسنان: قد يؤدي تأخير العلاج لخراج الأسنان إلى خسارة السن المصاب.فعندما يتواجد خراج، فإن العدوى تنتشر في أنسجة اللثة والعظم المحيطة، وبالتالي تضعف تثبيت السن في مكانه.وإذا لم يتم التدخل العاجل، فقد يكون من الضروري إزالة السن المتأثر نهائيًا.
  • ٣. تكيسات الأسنان: قد يصاحب خراج الأسنان تشكل تكيسات في العظم المحيط.هذه التكيسات هي تجمعات مليئة بالسوائل وتمثل مشكلة صحية خطيرة.فهي قد تسبب هشاشة العظام وتؤثر على استقرار الأسنان المجاورة.
  • ٤. التهاب العظم: إذا استمر الخراج دون علاج، فقد يؤدي ذلك إلى التهاب العظم المحيط بالأسنان المصابة.وهذا يمكن أن يتسبب في تدمير العظم تدريجيًا، مما يؤثر على استقرار الأسنان ويلزم إجراءات علاجية ترميمية معقدة.
  • ٥. الاضطراب في حركة الفكين: تطور خراج الأسنان قد يتسبب في صعوبة في حركة الفكين.قد يصعب فتح الفم بشكل كامل أو إغلاقه بالشكل الطبيعي.وهذا يمكن أن يؤثر على القدرة على المضغ والتكلم بشكل صحيح.
  • ٦. زيادة الألم والتورم: في حالة تأخير العلاج، يمكن أن يزداد الألم والتورم نتيجة انتشار العدوى وتفاقم خراج الأسنان.قد يصبح الألم شديدًا جدًا وغير قابل للاستهانة، مما يؤثر على جودة حياة الشخص المصاب.
  • تعليمات هامة في حالة الإصابة بالخراج

    • استشارة الطبيب: في حال شعرت بأي من الأعراض المرافقة للخراج مثل الشعور بعدم الارتياح في المنطقة المصابة، ارتفاع حرارة الجسم، زيادة في التعرق، الشعور بالمرض، أو قشعريرة، يجب على الفرد استشارة الطبيب على الفور لتقييم وتشخيص الحالة.
    • مراقبة المنطقة المصابة: قد يكون هناك تورم أو ألم في المنطقة المصابة بالخراج.
      من المهم مراقبة حالة المنطقة والتأكد من عدم تفاقم الأعراض أو تفشي العدوى.
    • النظافة الشخصية: يجب على الشخص المصاب بالخراج أن يحافظ على نظافة شخصية جيدة.
      ينصح بغسل اليدين بانتظام وبدقة بعد معالجة أو لمس المنطقة المصابة.
    • تجنب العدوى: من أجل منع انتشار العدوى، ينبغي على المصاب تجنب لمس الملابس أو الضمادات التي لامست المنطقة المصابة.
      يجب غسل الملابس والمناشف بشكل منفصل وباستخدام مطهر قوي لمنع انتقال العدوى.
    • اتباع تعليمات الطبيب: يجب على الشخص الالتزام بتعليمات العلاج التي يقدمها الطبيب.
      قد يشمل ذلك استخدام المضادات الحيوية، أو عمل فتحة صغيرة لتصريف الصديد في حالة نضوج الخراج.
    علاج الخراج الاسنان بالمره

    طرق الوقاية من الإصابة بخراج الأسنان

    1. غسل الأسنان بانتظام

    • من الضروري غسل الأسنان بالفرشاة مرتين في اليوم بواسطة معجون أسنان يحتوي على الفلورايد.
    • استخدم فرشاة أسنان ناعمة وقم بتنظيف الأسنان واللثة بلطف بحركات دائرية.
    • تأكد من تنظيف جميع سطح الأسنان والأماكن التي يصعب الوصول إليها مثل المساحات بين الأسنان.

    2. المضمضة بالماء والملح

    • تعتبر المضمضة بالماء والملح من الوقائية البسيطة والفعالة في تعقيم فمك وتهدئة التهابات اللثة.
    • قم بمزج ملعقة صغيرة من الملح في كوب من الماء الدافئ، واستخدم المحلول للمضمضة مرتين في اليوم.

    3. التخلص من الأسنان المتضررة

    • في حالة التعرض لإصابة أو تلف في أحد الأسنان، يُنصح بخلعها بواسطة طبيب الأسنان.
    • خلع السن المتضررة يقضي على مصدر العدوى ويحافظ على صحة باقي فمك.

    4. العلاج المكثف بعد الخلع

    • بعد خلع السن، سيوصف لك مضادات حيوية للمساعدة في التعافي والوقاية من العدوى.
    • اتبع تعليمات طبيب الأسنان بدقة واستخدم الأدوية كما هو موصوف لك.

    هل يشكل خراج الاسنان خطرا على صحة الأسنان

  • خراج الأسنان هو حالة تحدث عندما يتكون جيب من القيح حول جذر السن المصاب نتيجة للتهابات بكتيرية.تسبب هذه الحالة ألمًا شديدًا وتهديدًا للحياة وقد تسبب مشاكل صحية خطيرة إذا لم يتم علاجها بشكل صحيح.وسنستعرض الأسباب التي تجعل خراج الأسنان خطرًا على صحة الأسنان.
    • التهابات وتلف الفم والفك والأسنان: يؤدي خراج الأسنان إلى حدوث التهابات مؤلمة تؤثر على الفم والفك والأسنان.
      قد يؤدي ذلك إلى تلف الأنسجة المحيطة بالسن المصاب ويؤثر على صحة الأسنان بشكل عام.
    • انتشار العدوى: إذا لم يتم علاج خراج الأسنان بشكل صحيح، فقد ينتشر العدوى إلى مناطق أخرى في الفم والرقبة وارضية الفم.
      هذا يمكن أن يؤدي إلى صعوبة في التنفس ومشاكل صحية خطيرة.
    • خطر الإصابة بسرطان الفم: بعض الدراسات العلمية أشارت إلى أن خراج الأسنان قد يزيد من خطر الإصابة بسرطان الفم.
      التهاب ونزيف اللثة المصاحب لهذه الحالة يمكن أن يؤدي إلى تطور خلايا سرطانية في الفم.
    • فقدان الأسنان: في بعض الحالات، قد يلزم خلع السن المصاب بالخراج تمامًا.
      هذا يمكن أن يؤدي إلى فقدان السن وله تأثير سلبي على قدرة الشخص على المضغ والتحدث.
    • زيادة احتمالية الإصابة بعدوى: عوامل مثل التسوس واحتشاء لثة وعدم العناية الجيدة بالأسنان قد تزيد من احتمالية الإصابة بعدوى في الأسنان.
      لذا فمن الضروري اتباع نظام صحي ونظافة الفم الجيدة للحفاظ على صحة الأسنان وتجنب خطر خراج الأسنان.
    علاج الخراج الاسنان بالمره

    مدة شفاء خراج الأسنان

    • المدة المتوسطة للشفاء: تتراوح مدة شفاء خراج الأسنان عادةً بين أسبوع إلى أسبوعين.
      ومع ذلك، يتأثر ذلك بشدة الخراج والعلاج المطبق.
      قد يشمل العلاج تصريف الخراج أو علاجًا مباشرًا للخراج.
    • التئام الجرح: قد يستغرق الجرح الناتج عن إزالة الخراج حوالي 1-2 أسبوع حتى يشفى تمامًا.
      طبيب الأسنان يقوم بإجراء ثقب أو جرح في موضع الالتهاب للسماح بإزالة الخراج.
    • عدم الشفاء التلقائي: في الواقع، لا يمكن لخراج الأسنان أن يختفي بنفسه.
      يتم علاجه عن طريق إزالته من خلال إجراء ثقب أو جرح في المنطقة المصابة.
    • الشفاء السريع في حالات الخراج البسيطة: في حالة خراج بسيط، يمكن أن يشفى في غضون يومين إلى سبعة أيام بعد تناول المضادات الحيوية الموصوفة من قبل الطبيب.
    • علاج الخراج: يتم علاج الخراج عن طريق التخلص من التهاب المنطقة المصابة.
      قد يشمل العلاج استخدام المضادات الحيوية وغسل الفم بمحلول ملحي.
    • تأثيرات العلاج على مدة الشفاء: قد يستغرق خراج الأسنان حوالي 10-15 يومًا للشفاء التام، ولكن قد تختلف المدة اعتمادًا على شدة الحالة ونوع العلاج المستخدم.

    لا توجد مقلات اخرى

    لا توجد مقلات اخرى

    الاخبار العاجلة