تجربتي مع ابرة الظهر ومين قد جربت ابرة الظهر؟

Islam14 سبتمبر 2023آخر تحديث :

تجربتي مع ابرة الظهر

تجربة الإبرة الظهر هي تجربة طبية قد تخيف الكثيرين وتسبب لهم القلق والتوتر. ولكن تجربتي مع إبرة الظهر كانت سارة ومطمئنة. في البداية، كان الطبيب يتحدث معي ويشرح لي عملية الإبرة الظهر والفوائد التي سأحصل عليها منها. ثم قدم لي المستلزمات الصحية اللازمة للإجراء، مما أعطاني الثقة في جودة الرعاية التي سأحصل عليها.

بداية الإبرة نفسها كانت أكثر سخونة وتخوف طبيعي، لكن الطبيب كان يشرح لي كل خطوة يقوم بها ويطمئنني بأنها ستكون سريعة ومؤلمة بشكل طفيف. أخذ الطبيب وقتًا كافيًا للتحضير والترتيب الصحيح لجهاز الإبرة، وهذا جعلني أشعر بالطمأنينة وراحة البال.

بينما كنت أستعد لتلقي الإبرة، قام الطبيب بتوجيهي بالتنفس بعمق والاسترخاء لتسهيل العملية. بالنسبة لي، كانت هذه التوجيهات مفيدة جدًا في التخفيف من التوتر وتأمين راحة أكثر.

عندما بدأ الطبيب في إدخال الإبرة، شعرت بوخزة بسيطة وضغط خفيف، ولكن الألم كان في الحقيقة أقل مما كنت أتوقعه. كان الطبيب يشرح لي ما يقوم به ويتأكد من أنني أشعر بالراحة في كل خطوة. وفي نهاية الجلسة، قام الطبيب بتثبيت الإبرة بشكل آمن وذلك لضمان الحصول على النتائج المطلوبة.

 ابرة الظهر

كم يستمر مفعول ابرة الظهر؟

ذكرت دراسة حديثة أن مدة مفعول إبرة الظهر تختلف اعتمادًا على نوع التخدير المستخدم، إلا أنه يُشعر عادةً خلال 10 إلى 20 دقيقة من إعطاء الحقنة.

تمت المقارنة بين تجارب بعض السيدات اللاتي استخدمن إبرة الظهر خلال ولادتهن وتبيّن أن مدة مفعولها تستغرق عادة حوالي ساعة وتتلاشى تدريجياً بعد ذلك. يلاحظ المرء أن الشعور بتأثير التخدير يستمر لبضع ساعات بعد إعطاء الحقنة قبل أن تبدأ آثارها بالتلاشي تدريجياً.

وفي حالة الولادة القيصرية، يمكن أن تستغرق مدة مفعول إبرة الظهر لفترة أطول قبل أن يتلاشى بسبب الجراحة الأكثر تعقيدًا وقد يشعر المريض بتخدير الساقين لبعض الوقت بعد العملية.

على أية حال، يُفضل أن يراقب الممرض ضغط الدم للمريض بعد إعطاء الحقنة، وقد يُشعر المريض بوخز في البشرة ويُنصح بالراحة وعدم قيادة السيارة أو شرب الكحول لمدة لا تقل عن 24 ساعة بعد التخدير.

وبناءً على ذلك، يُذكر أنه يجب إدارة إبرة الظهر بعناية ومراقبة دقيقة للمريض خلال فترة مفعولها والتأكد من استمرار الأثر الطبي المطلوب قبل إزالتها.

جمع البيانات تحليل الدراسة نتائج الدراسة
تقييم مفعول إبرة الظهر القدرة على التلاشي مدة مفعول الحقنة
استخدام الحقنة في الولادة التخدير اللاحق للعملية حوالي ساعة
ذكرة الخدر وتلاشيه مراقبة ضغط الدم مدة أقل من 24 ساعة
التعامل الحذر مع الحقنة الاستشارة الطبية التعديل والأدوية المساعدة

متى المفروض اخذ ابرة الظهر؟

ينبغي أن يأخذ الشخص الأبرة الظهر عندما يعاني من آلام حادة في الظهر أو في حالة وجود مشاكل في الجهاز العصبي، مثل ضغط الأعصاب أو انزلاف السوائل العصبية. قد تصبح الأبرة الظهر ضرورية أيضًا في حالة تشخيص المريض بحالات مرضية مزمنة مثل التهاب المفاصل الروماتويدي أو الانزلاق الغضروفي. إذا كنت تعاني من أي من هذه الأعراض أو حالات أخرى تحتاج إلى العلاج.

هل ابرة الظهر تسبب الشلل؟

إبرة الظهر لا تسبب الشلل إلا في حالة وجود سيولة في الدم. وعند ولادة الحامل، يمكن توجيه إبرة إلى الكيس الشوكي لإدخال الأدوية أو تخدير الجسم. ومع ذلك، فإن إبرة الظهر لا تسبب ألم الظهر. إن وجود ألم الظهر بعد الولادة أمر شائع وقد يرجع ذلك إلى تعب العضلات أو تأثرها خلال الولادة.

إذا قمت بثقب الغشاء الذي يغطي الحبل الشوكي عن طريق الخطأ وحدث تسرب للسوائل، قد يؤدي هذا إلى الإصابة بصداع حاد. ومع ذلك، فإن هذه الحالات نادرة جدًا ولا تحدث بشكل متكرر.

بالنسبة للسمعة السيئة التي تحيط بإبرة الظهر، فإنه لم يتم تسجيل حالات شلل ناتجة عن استخدامها على مستوى العالم لعدة سنوات. إبرة الظهر هي إجراء آمن ولا تسبب الشلل. أعراض جانبية نادرة تشمل آلام ظهر مؤقتة وانخفاض ضغط الدم والصداع، وتختفي هذه الأعراض في غضون أيام باستخدام المسكنات المناسبة.

 ابرة الظهر

كم سعر ابرة الظهر؟

في السعودية، يتراوح سعر إبرة الظهر بين 1000 ريال و10000 ريال للولادة القيصرية، بينما يتراوح سعرها بين 100 ريال و4500 ريال للولادة الطبيعية. وقد تختلف هذه الأسعار باختلاف المناطق والمستشفيات.

في مصر، يصل سعر إبرة الظهر إلى 1000 جنيه في بعض المستشفيات. ومن جانبها، تعتبر الأردن أحد الوجهات الطبية المشهورة، حيث تكون تكاليف الولادة الطبيعية معدلها 500 دينار.

ما هي اضرار ابرة الظهر على المدى البعيد؟

•  الصداع: قد تعاني بعض الأشخاص من صداع مؤقت بعد إجراء الحقنة، ولكن هذا الصداع يختفي عادةً بمرور الوقت.

•  النزيف الداخلي: في حالة الإبرة التي تستخدم لسحب السائل من الظهر، قد يحدث نزيف داخل الجسم. ينبغي مراقبة أي أعراض غير طبيعية بعد الإجراء.

•  العدوى: قد يحدث في بعض الأحيان التهاب في موقع الحقنة، مما يمكن أن يتسبب في عدوى. في حالة حدوث أي علامات على الالتهاب أو الحمى.

•  إصابة الأعصاب: يحدث في حالات نادرة، قد تتعرض الأعصاب المحيطة للإصابة أثناء الحقنة، مما يمكن أن يتسبب في تنميل أو ضعف في الجزء المصاب. هذه الحالة تتطلب الرعاية الطبية الفورية.

•  تسرب السائل النخاعي: وهو نادر الحدوث، ويحدث عندما يتسرب السائل النخاعي من مكان الحقنة. يجب مراقبة أي أعراض مثل الصداع الشديد والغثيان والتي يمكن أن تشير إلى هذه المشكلة.

معظم هذه المشاكل النادرة، وعادةً ما يكون لها حلول وعلاجات فعالة. ومع ذلك، فإن الرعاية المناسبة والتواصل الجيد مع الطبيب يعتبران جوانبًا هامة للحد من المخاطر المحتملة على المدى البعيد عند استخدام إبرة الظهر.

 ابرة الظهر

هل ابرة الظهر تخفف الم الطلق؟

إبرة الظهر (حقنة الإبيديورال أو تخدير فوق الجافية) هي طريقة فعالة لتسكين الألم أثناء المخاض والولادة. إنها الخيار المفضل للعديد من النساء حيث تعمل على تخفيف الألم وتوفير راحة خلال عملية الولادة.

بعد ظهور إبرة الظهر، أصبح لها العديد من الفوائد المذهلة في مرحلة المخاض الأولى، حيث لا تتحسس المرأة آلام المخاض على الإطلاق. تعمل إبرة الظهر عن طريق حقن جرعات مكررة من المخدر الموضعي بالقرب من الجذور العصبية للحبل الشوكي، مما يوفر مسكنًا فعالًا للألم ويمنع الألم في مناطق مختلفة من الجسم.

حقيقةً، إبرة الظهر المعروفة باسم الإبيديورال (Epidural) ليست الوسيلة الوحيدة لتخفيف ألم الولادة، ولكنها بالتأكيد الوسيلة الأكثر فاعلية. من المثير للاهتمام أن الوقت المناسب لاستخدام إبرة الظهر هو عند بداية الشعور بآلام الطلق أو عندما يصبح عنق الرحم منتفخًا بمقدار 4 سم.

هناك عدة أنواع مختلفة من إبرة الظهر التي تساهم في تخفيف الألم خلال عملية الولادة. تعمل إبرة الظهر عن طريق وضع أنبوب رفيع ومرن من البلاستيك في منطقة الظهر، ومن خلاله يتم حقن الجرعات المسكنة للألم. هذا الإجراء يؤدي إلى تخفيف الألم في الجزء السفلي من الجسم أثناء الولادة الطبيعية أو حتى عدم الإحساس بالألم على الإطلاق.

أثناء فترة الحمل، يمكن أن يتسبب إجهاد العضلات الظهرية وضعف عضلات البطن والتغيرات الهرمونية في ظهور آلام الظهر. لذا فمن الأفضل طلب إبرة الظهر منذ بداية المخاض لتجنب الشعور بآلام الولادة.

هل يوجد تخدير في الولادة الطبيعية؟

يُستخدم التخدير الموضعي في الولادة الطبيعية لتقليل الألم الناجم عن ولادة رأس الجنين وهو ما يعرف بـ”الولادة الطبيعية البدون ألم”. يتمكن الطبيب في هذه الحالة من تخدير منطقة الجسم السفلى للتخفيف من الألم، وبالتالي، فإن الأم لا تعاني من آلام الولادة الطبيعية.

ومن التخدير المعروف لتخفيف الألم في الولادة الطبيعية، يأتي “التخدير النصفي” أو الـ”Epidural”. حيث يتم حقن مخدر خاص تحت الطبقة المغلفة للعمود الفقري عن طريق جهاز خاص. وفي بعض الحالات، قد يسبب هذا التخدير النصفي إحساساً حارقاً أو وخزاً، لكن هذه الأعراض قد تكون نادرة، وغالباً ما يشعر الأفراد بضغط خفيف أثناء إدخال الإبرة.

تستخدم حقنة البنج الموضعي في الولادة الطبيعية بشكل شائع، حيث يتم حقن منطقة العجان بمخدر موضعي لتسكين الألم قبل إجراء الشق العجاني. يتم ذلك بهدف منع وصول الإشارة العصبية وتسكين الألم.

هل ابرة الظهر تؤثر على الاعصاب؟

تحدث المختصون عن بعض المخاطر المحتملة للإبرة على الأعصاب. فعند استخدام الإبرة بشكل غير صحيح، قد يتم ضرب عصب بالخطأ، وهذا ما قد يؤدي إلى فقدان الإحساس المؤقت أو الدائم في الجزء السفلي من الجسم. كما يمكن أن يتسبب ضرب الأعصاب في نزيف حول منطقة الحبل الشوكي وتلف الأعصاب.

وفي حالة ظهور أعراض مثل الخدر أو الوخز بعد زوال تأثير الإبرة، يجب على المريض أن يبلغ طبيب التخدير على الفور لتقييم الحالة واتخاذ التدابير اللازمة.

بدورها، تؤثر إبرة الظهر على الألياف العصبية التي تتحكم في تقلص العضلات داخل الأوعية الدموية، ما يؤدي إلى استرخاء الأوعية الدموية وانخفاض ضغط الدم. هذا الانخفاض يمكن أن يؤثر على تدفق الدم للجنين في حالة استخدام الإبرة خلال الحمل.

هل البنج النصفي هو نفسه ابرة الظهر؟

يُستخدم أصطلاح “ابرة الظهر” و”التخدير النصفي” للإشارة إلى نفس الإجراء الطبي. يعني الاثنان عملية تخدير جزء من الجسم لأغراض طبية، مثل العمليات الجراحية أو الولادة، باستخدام تخدير موضعي في الفضاء القرني للحد من الألم.

لا يوجد فرق حقيقي بين المصطلحين، فالفرق في الاسم يعتمد على اللهجة الطبية أو المصطلح الشائع في بلد معين. يمكن استخدام أي من الاسمين للإشارة إلى نفس الإجراء الطبي.

بشكل عام، يُعتبر التخدير النصفي أكثر فعالية وسرعة من ابرة الظهر. يتم حقن المخدر مباشرة في السائل النخاعي المحيط بالحبل الشوكي، وتبدأ تأثيره خلال 5 دقائق، ولا يتطلب بقاء الإبرة في الجسم.

هل ابرة الظهر تسهل الولادة؟

تبينت العديد من الدراسات أن إبرة الظهر، التي تُعرف أيضًا بإبرة الإبيدورال، تعتبر وسيلة فعالة لتسهيل عملية الولادة. وتعد هذه العملية من الخيارات المفضلة للعديد من النساء لتخفيف الألم الناجم عن الولادة الطبيعية.

تصل فائدة إبرة الظهر إلى تخفيف الألم في النصف السفلي من الجسم، وبالتالي تجعل تجربة الولادة أقل ألمًا وأقل توترًا للأم. يتم إدخال الإبرة في الظهر بحيث تكون بعيدة عن الحبل الشوكي المسؤول عن الإحساس والحركة في الجزء السفلي من الجسم.

وتساهم إبرة الظهر في منع الشعور بالألم أثناء الولادة، وتستخدم في حالات الولادة الطبيعية والولادة القيصرية، بالإضافة إلى بعض أنواع الجراحة الكبرى داخل البطن.

من الجدير بالذكر أن استخدام إبرة الظهر قد يترتب عليها بعض المخاطر. قد تحدث مضاعفات نادرة مثل التهاب الغشاء العصبي أو الصداع النصفي بعد الولادة.

كيف اتخلص من الم الظهر بعد ابرة الظهر؟

  • الراحة: قم بالحصول على قسط كافٍ من الراحة وامنح جسدك فرصة للشفاء. قم بتجنب الأنشطة الشاقة والحركات التي تضغط على الظهر.
  • استخدم الثلج أو الحرارة: يمكنك وضع ضمادة ثلجية على المنطقة المصابة لمدة 15-20 دقيقة لتسكين الألم وتقليل التورم. بعد ذلك، يمكن استخدام الماء الدافئ أو الحزمات الساخنة لتخفيف العضلات المشدودة.
  • ممارسة التمارين البسيطة: قم بممارسة التمارين الرياضية اللطيفة التي تستهدف تقوية العضلات المحيطة بالظهر. من الأمثلة على هذه التمارين: المشي والسباحة والتمارين الطيفية.
  • تناول المسكنات: يمكن تناول بعض المسكنات المتوفرة دون وصفة طبية لتخفيف الألم والتورم.
  • زيارة الطبيب: إذا استمر الألم بعد عدة أيام أو تفاقمت الأعراض، فيجب عليك مراجعة طبيب العمود الفقري أو طبيب الألم لتقييم الحالة ومعرفة الخطوات التالية المناسبة.
  • التدليك: يمكن أيضًا أن يساعد التدليك الموجه للمنطقة المصابة في تخفيف التوتر وتحسين الدورة الدموية.

متى تعطى إبرة الظهر في الولادة الطبيعية

جدول: متى تعطى إبرة الظهر في الولادة الطبيعية

مرحلة الولادة زمن إعطاء إبرة الظهر
بداية الإحساس بآلام الطلق يمكن إعطاء الإبرة
توسع عنق الرحم بين 3 و 4 سم يمكن إعطاء الإبرة
زيادة حدة التقلصات يمكن إعطاء الإبرة
انتظام التقلصات يمكن إعطاء الإبرة

قبل إعطاء إبرة الظهر، يجب استشارة الطبيب لتقييم الحالة الصحية للأم وضمان أنها مؤهلة لتلقي هذا النوع من التخدير. إبرة الظهر يمكن أن توفر تخفيفًا للألم للأم وتجعل عملية الولادة أكثر سهولة وراحة. ومع ذلك، يجب أن تتم متابعة المرأة الحامل بعناية بعد استخدام إبرة الظهر للتأكد من عدم وجود أي مضاعفات بعد الولادة.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

الاخبار العاجلة