الحفاظ على الصحة وما الفائدة من الحفاظ على الصحة؟

Islamالمُدقق اللغوي: Nancy28 أغسطس 2023آخر تحديث :

الحفاظ على الصحة

  1. التقليل من كمية السكر في اليوم: يُعتبر السكر أحد أبرز العوامل المسببة للأمراض المزمنة مثل السمنة والسكري. لذا، قم بتجنب المشروبات الغازية وعصائر الفواكه المحلاة، وحاول تجنّب الأطعمة المعلّبة التي تحتوي على نسب عالية من السكر.
  2. الالتزام بنظام غذائي متوازن: يجب أن تشمل وجباتك اليومية مجموعة متنوعة من الفواكه والخضروات، والحبوب الكاملة، والبروتينات الصحية مثل الأسماك والدواجن والبقوليات. احرص على تجنّب الأطعمة المصنّعة والدهنية بشكل كبير.
  3. شرب كميات كافية من الماء: تعتبر الماء أساسيًا لوظائف الجسم المختلفة. حاول شرب 8-10 أكواب من الماء في اليوم للحفاظ على ترطيب جيد ودعم صحة الجهاز الهضمي وتنظيم درجة حرارة الجسم.
  4. ممارسة النشاط البدني بانتظام: لا تحتاج الحركة البدنية إلى أن تكون نشاطًا مكثفًا. قم بالمشي لمدة 30 دقيقة يوميًا، وامارس التمارين الرياضية المفضلة لديك مثل ركوب الدراجة أو السباحة. ستساعد هذه العادة في الحفاظ على صحة جيدة للجسم والعقل.
  5. التوقف عن اتباع نظام غذائي بين فترة وأخرى: أحيانًا، يستحيل على الشخص الامتناع عن تناول بعض الأطعمة المفضلة لديه. لذا، يمكنك أخذ استراحات بين فترة وأخرى والسماح لنفسك بتناول مثل هذه الأطعمة. مع ذلك، يجب أن يكون تناولها معتدلاً وبانتظام لتجنب الإفراط فيها.

ما الفائدة من الحفاظ على الصحة؟

هناك العديد من الفوائد المهمة للحفاظ على الصحة واتباع نمط حياة صحي، فالصحة هي ركيزة أساسية لإداء حياة سعيدة ومنجزة. وفي ما يلي نستعرض أهم هذه الفوائد:

1. المزيد من الطاقة:  يتيح لك الالتزام بأسلوب حياة صحي إمداد جسمك بما يحتاجه من طاقة، وبالتالي تشعر بنشاط أكبر وقدرة على التحمل في أداء الأعمال اليومية.

2. تقليل مخاطر الإصابة بالأمراض:  يساعد تناول طعام صحي وممارسة النشاط البدني على تعزيز جهاز المناعة وتحسين وظائف الأعضاء والأجهزة في جسمك، مما يقلل من خطر الإصابة بالأمراض المزمنة مثل أمراض القلب والسكري والسرطان.

3. تحسين الصحة العقلية والمزاج:  تشير الدراسات إلى أن ممارسة النشاط البدني بانتظام تساهم في تقليل مستويات التوتر والقلق، وزيادة إفراز المواد الكيميائية السعيدة في الدم مثل الإندورفين، مما يحسن المزاج ويعزز الصحة العقلية.

4. الحفاظ على الوزن الصحي:  يلعب التوازن بين التغذية السليمة وممارسة النشاط البدني دورًا حاسمًا في الحفاظ على وزن صحي. فالحفاظ على وزنك ضمن المعدل الطبيعي يقلل من خطر الإصابة بالبدانة والأمراض المرتبطة بها مثل أمراض القلب وارتفاع ضغط الدم.

5. زيادة طول العمر:  يظهر أيضًا أن المحافظة على نمط حياة صحي يؤدي إلى زيادة العمر الصحي وتقليل خطر الوفاة المبكرة. فالعناية بصحتك واعتنائك بنفسك يمنحانك فرصة للاستمتاع بحياة طويلة وسعيدة.

6. تحسين جودة الحياة: المحافظة على الصحة تعني تحسين جودة حياتك عمومًا. فالشعور بالراحة البدنية والعقلية والثقة بالنفس يمكن أن يؤثر بشكل إيجابي على جميع جوانب حياتك الشخصية والاجتماعية والعملية.

7. زيادة الإنتاجية:  يؤدي الشعور بالصحة والقوة إلى زيادة مسؤوليتك وإنتاجيتك في العمل. فعندما تكون صحتك على مستوى جيد، يمكنك التركيز بشكل أفضل وتنجز المهام بفاعلية أكبر.

8. التقليل من التوتر:  تمارس الأنشطة البدنية مثل التمارين الرياضية أو اليوغا دورًا هامًا في تقليل المستويات العالية من التوتر والاسترخاء. فالحفاظ على صحة جسدك يعزز الاستقرار العقلي ويساعدك على مواجهة ضغوط الحياة بشكل أفضل.

من الواضح أنّ الحفاظ على الصحة له فوائد هامة وشاملة على الصعيد الجسدي والعقلي والاجتماعي. فالاستثمار في صحتك يعتبر أحد أفضل الاستثمارات التي يمكن أن تقوم بها، وبالتالي ينبغي أن تكون الصحة أولوية قصوى في حياتك.

كيف تحافظ على صحتك من الأمراض؟

تحافظ على الصحة والبقاء بعيدًا عن الأمراض أمر هام للغاية. فالحفاظ على صحة جسدك وعقلك يمنحك حياة أكثر نشاطًا وحيوية. إليكم بعض النصائح العامة التي تساعدك على تحقيق هذا الهدف:

  1. حافظ على عادات الاكل الصحية:
    تناول مجموعة متنوعة من الأغذية يعزز صحة قلبك وعقلك، فتأكد من تضمين الفواكه والخضروات في نظامك الغذائي. هذه الأطعمة تحتوي على العديد من الفيتامينات والمعادن التي تساعد في بناء مناعة قوية وتقوية جهاز المناعة.
  2. ممارسة النشاط البدني بانتظام:
    الحركة باستمرار يمكن أن تساعدك في الاستمتاع بصحة بدنية وعقلية جيدة. لا يحتاج الأمر إلى أن تكون رياضيًا محترفًا، بل يمكنك ببساطة أن تبدأ بالقيام بتمارين سهلة مثل المشي أو ركوب الدراجة. استمر في ممارسة النشاط البدني بانتظام لمدة 30 دقيقة على الأقل في كل يوم.
  3. شرب كميات كافية من الماء:
    الماء هو العنصر الأساسي لصحة الجسم. يعمل الماء على ترطيب الجسم وتزويده بالأكسجين ونقل المغذيات إلى الخلايا وإزالة السموم. تأكد من شرب كمية كافية من الماء طوال اليوم للحفاظ على توازن جسمك وصحتك.
  4. الحفاظ على نمط حياة صحي:
    تجنب التدخين واقتصار تناول الكحول وتجنب الإفراط في تناول الملح والسكر. هذه العادات السليمة تعزز صحتك وتقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب وضغط الدم المرتفع والسمنة.
  5. الحصول على قسط كافٍ من النوم:
    الحصول على كمية كافية من النوم ضروري لصحتك وراحتك العقلية. يجب أن يحصل البالغون على 7-9 ساعات من النوم في الليلة الواحدة لتجديد واستعادة الطاقة.
  6. تقليل التوتر والضغط:
    يتسبب التوتر والضغط النفسي المستمر في تراكم التوتر في جسمك ويزيد من خطر الإصابة بالأمراض. حاول تطبيق تقنيات التنفس العميق أو ممارسة التأمل أو ممارسة اليوغا للتخلص من التوتر والاسترخاء.
  7. حافظ على نظافة شخصية جيدة:
    غسل يديك بانتظام باستخدام الماء والصابون لمدة 20 ثانية على الأقل قبل وبعد الأكل وعند استخدام الحمام يعد أمرًا هامًا للحفاظ على نظافة شخصية جيدة والحماية من العدوى والأمراض المعدية.

كيف تزيد من صحتك؟

  1. استخدم عضلاتك: قم بممارسة التمارين الرياضية بانتظام لتعزيز وظائف جسمك، وتحسين وظائف الدماغ والهرمونات مثل هرمون السعادة. استخدم عضلاتك وشد عضلاتك للحفاظ على صحة ممتازة.
  2. التقليل من التوتر: حاول تجنب المشروبات المحتوية على نسب عالية من السكر والكافيين الزائد، حيث أثبتت الدراسات أنها تزيد من حدة التوتر والقلق لدى بعض الناس. ابحث عن بدائل صحية مثل شرب الشاي الأخضر أو ماء الليمون للحفاظ على صحتك العقلية.
  3. كثف تمارينك الجسدية: قم بزيادة شدة تمارينك الرياضية لتحقيق أقصى فائدة منها. اختر تمارين تعزز لياقتك البدنية وتعمل على تقوية العضلات وتحسين القدرة التحمل.
  4. تناول أطعمة متنوعة: حافظ على نظام غذائي صحي يتضمن تناول مجموعة متنوعة من الأطعمة الطبيعية والمغذية. استهلك الفواكه والخضروات والبروتينات الصحية مثل اللحوم البيضاء والأسماك والمكسرات. تجنب الأطعمة المصنعة والمعلبة التي تحتوي على مواد حافظة وزيوت مشبعة غير صحية.
  5. حافظ على صحتك النفسية: اعتن بصحتك النفسية باتباع خطوات بسيطة مثل التواصل مع الآخرين وبناء علاقات قوية مع أشخاص يدعمونك. قم بإنشاء شبكة اجتماعية صحية والتفاعل معها بانتظام. كما يمكنك الاسترخاء من خلال هواياتك المفضلة أو ممارسة التأمل واليوغا لتقوية صحتك العقلية.

إذا كنت بحاجة إلى المزيد من الإقناع للانطلاق في ممارسة الرياضة، فتذكر أن هذه التمارين السبعة يمكنها أن تحسن صحتك وتزيد سعادتك. استمتع بالحياة واجعل صحتك هدفك الأول.

الحفاظ على الصحة

ما هي أنواع الصحة؟

تعتبر الصحة المستوى المطلوب من السلامة والرفاهية البدنية والعقلية والاجتماعية. ولدى الإنسان عدة أنواع مختلفة من الصحة. وفي هذا المقال، سوف نستكشف بعض من أنواع الصحة الأساسية:

  1. الصحة الجسمية:
    تعتبر الصحة الجسمية جزءًا هامًا من الصحة الشاملة. فهي تشير إلى حالة جسم الإنسان وقدرته على ممارسة الأنشطة اليومية والقيام بالأعمال المطلوبة. يمكن تحقيق الصحة الجسمية من خلال ممارسة التمارين الرياضية بانتظام وتناول طعام صحي والنوم بشكل جيد.
  2. الصحة العقلية:
    إن الصحة العقلية تعبر عن حالة العقل والمشاعر والقدرات الذهنية للفرد. يعني ذلك أنه بغض النظر عن الصحة الجسمية للإنسان، قد يعاني من مشاكل صحية عقلية مثل القلق والاكتئاب والتوتر. يمكن الاعتناء بالصحة العقلية من خلال مشاركة في أنشطة تهدئة العقل مثل التأمل واليوجا والتحدث مع المحبين.
  3. الصحة الاجتماعية:
    تتعلق الصحة الاجتماعية بالقدرة على إقامة والحفاظ على العلاقات الاجتماعية الصحية والمرضية. إن الشعور بالانتماء إلى مجتمع، والتواصل المؤثر مع الآخرين، ومشاركة في الأنشطة الاجتماعية ذات الصلة تسهم جميعها في تحسين الصحة الاجتماعية. من المهم تخصيص وقت للتواصل مع الأصدقاء والعائلة والمشاركة في الأعمال التطوعية والأنشطة المجتمعية.
  4. الصحة البيئية:
    تشير الصحة البيئية إلى التأثير الذي يحدثه البيئة المحيطة بالإنسان على صحته. يشمل ذلك جودة الهواء والماء والأطعمة التي يستهلكها الفرد وظروف المعيشة بشكل عام. من المهم أن نأخذ الاحتياطات اللازمة للحفاظ على البيئة نظيفة وسليمة، وذلك عن طريق إعادة التدوير واستخدام الموارد بشكل مسؤول والحد من التلوث.

كيف أهتم بصحتي الجسدية؟

  1. ممارسة التمارين الرياضية بانتظام:
    التمارين الرياضية لها دور كبير في صحتنا الجسدية. يُنصح بأن يكون المراهقون نشيطين بدنيًا لمدة 60 دقيقة على الأقل كل يوم. يمكنك تجربة أنواع مختلفة من التمارين مثل المشي، ركوب الدراجة، السباحة أو حتى مشاركة في نشاط رياضي تحبه. ابتدئي بالقليل وزودي التدريجي، وستشعرين بالرضا والانتعاش.
  2. اتباع نظام غذائي صحي:
    الأكل الصحي هو جزء أساسي من العناية بصحتنا. فمن المهم تناول الأطعمة الغنية بالعناصر الغذائية المهمة والفيتامينات والمعادن. احرص على تناول الفواكه والخضروات، الحبوب الكاملة، البروتينات المصدرة من اللحوم المشوية أو الدجاج، وتجنب تناول الأطعمة المصنعة والزيوت المشبعة بشكل كبير.
  3. الاهتمام بصحتك الجنسية:
    الإجهاد والقلق يؤثران بشكل كبير على صحتنا الجسدية والنفسية. لذا يجب أن تبتعدي عن الأشياء التي تسبب لك القلق والتوتر، وتخصصي وقتًا للاسترخاء والتمتع بأوقات الراحة. استخدمي تقنيات التأمل والاسترخاء، وحافظي على التوازن في حياتك الاجتماعية والعائلية.
  4. تعديل نظامك الغذائي:
    اتباع نظام غذائي صحي يعني أن تكون حذرة بما تأكلينه، وأن تأخذي في الاعتبار العوامل الصحية مثل المغذيات وفترة وجبات الطعام. قللي من تناول الأطعمة الغنية بالسعرات الحرارية الفارغة مثل الوجبات السريعة والحلويات، واستبدليها بوجبات مغذية ومتوازنة تحتوي على الفواكه والخضروات والحبوب الكاملة.
  5. احرص على النوم المنتظم:
    النوم يلعب دورًا هامًا في صحتنا الجسدية والنفسية. حاول أن تحصل على قسط كافٍ من الراحة والنوم لمدة لا تقل عن 7 ساعات يوميًا. اذهب إلى الفراش في نفس الوقت كل ليلة، وحافظ على نظام منتظم للنوم والاستيقاظ. ستشعر بالانتعاش والطاقة خلال النهار إذا كنت تحصل على قسط جيد من النوم.

ما الهدف من الرعاية الصحية؟

تعتبر الرعاية الصحية هدفاً أساسياً في حياة الأفراد والمجتمعات، حيث تسعى لتحقيق صحة جيدة ورفاهية للجميع. وإليكم بعض أهم أهداف الرعاية الصحية:

  1. تحسين الجودة والمستوى العام للحياة: يهدف النظام الصحي إلى تحسين جودة الحياة عن طريق توفير الرعاية والعلاج المناسب للأفراد. فإذا كانت الصحة جيدة، ستتمكن الأفراد من القيام بأنشطتهم اليومية بكفاءة وسهولة.
  2. الوقاية من الأمراض: تعتبر الرعاية الصحية أيضاً وقائية حيث تعمل على منع حدوث الأمراض والإصابات قبل أن تحدث. من خلال التوعية وإجراء الفحوصات الروتينية، يمكن اكتشاف المشاكل الصحية المبكرة وتجنب حدوث مضاعفات خطيرة.
  3. ضمان الوصول العادل والمتساوي للخدمات الصحية: تهدف الرعاية الصحية إلى ضمان أن يتمكن الجميع من الوصول إلى الخدمات الصحية بغض النظر عن مكان إقامتهم أو وضعهم الاقتصادي. يجب أن تتوفر الخدمات الصحية للجميع دون تمييز وأن يكون التكلفة معقولة وميسورة.
  4. تحقيق التنمية المستدامة: تعتبر الرعاية الصحية جزءاً أساسياً من التنمية المستدامة. فإذا كانت الأفراد صحيين، فسيكونون أكثر إنتاجية في المجتمع وسيسهمون في تطوره وتقدمه. بالإضافة إلى ذلك، تعد صحة الأفراد مؤشراً هاماً للتقدم الاجتماعي والاقتصادي للبلدان.
  5. تقليل التكاليف الاقتصادية: من خلال توفير الرعاية الصحية المبكرة والوقائية، يمكن تجنب تكاليف العلاج المكلفة للأمراض المزمنة. وبالتالي، يساهم الاستثمار في الرعاية الصحية في تقليل الأعباء المالية للأفراد والأسر والمجتمعات.

بصفة عامة، يهدف النظام الصحي إلى توفير الرعاية الشاملة والمناسبة للأفراد والوقاية من الأمراض. إن تحقيق هذه الأهداف يتطلب التعاون بين جميع الأطراف المعنية، بدءًا من الحكومات والمؤسسات الصحية والأفراد أنفسهم.

الحفاظ على الصحة

ما هي مستويات الوقاية الصحية؟

تعتبر مستويات الوقاية الصحية أحد الجوانب الرئيسية في المجال الطبي للحفاظ على صحة الفرد والمجتمع. تهدف هذه المستويات إلى منع الاضطرابات الصحية والأمراض من الظهور وتطور.

المستوى الأول: الوقاية الأولية

تعتبر الوقاية الأولية أهم مستوى للوقاية الصحية. يتم التركيز في هذا المستوى على منع حدوث المشكلات الصحية والأمراض من خلال تبني نمط حياة صحي.

من أمثلة الوقاية الأولية:

  1. اتباع نمط حياة صحي، يشمل ذلك الالتزام بعادات صحية مثل ارتداء حزام الأمان واستخدام واقيات من الشمس.
  2. تناول الغذاء الصحي الذي يحتوي على مجموعة متنوعة من الفواكه والخضروات والحبوب الكاملة.
  3. ممارسة النشاط البدني بانتظام، مثل المشي أو ممارسة التمارين الرياضية.
  4. الحصول على التطعيمات الوقائية للوقاية من الأمراض المعديّة.

المستوى الثاني: الوقاية الثانوية

تركز الوقاية الثانوية على اكتشاف المشكلات الصحية في مرحلة مبكرة وعلاجها قبل أن تتفاقم. يتم ذلك من خلال إجراء فحص دوري والكشف عن أعراض مبكرة.

من أمثلة الوقاية الثانوية:

  1. إجراء فحص الأمراض المزمنة بانتظام، مثل فحص ضغط الدم ومستوى الكوليسترول.
  2. إجراء فحوصات تشخيصية، مثل فحص السكر في الدم وفحص الثدي والقولون.
  3. الكشف المبكر عن الأمراض المعديّة، مثل الكشف المبكر عن سرطان الثدي وسرطان القولون.

المستوى الثالث: الوقاية الثالوية

تتمحور الوقاية الثالوية حول تقديم الرعاية والعلاج للأشخاص الذين يعانون من مشاكل صحية مزمنة أو حالات غير قابلة للشفاء. يهدف هذا المستوى إلى تحسين جودة حياة الأشخاص المصابين.

من أمثلة الوقاية الثالوية:

  1. توفير رعاية طبية مستمرة لأولئك الذين يعانون من أمراض مزمنة مثل الضغط والسكري.
  2. تقديم علاجات تخفيف الألم والعلاج التأهيلي للأشخاص المصابين بإصابات مزمنة.
  3. توفير رعاية متخصصة للأشخاص الذين يعانون من أمراض نهاية الحياة.

من الضروري العمل على تنفيذ مستويات الوقاية الثلاثة للحفاظ على صحة جيدة والوقاية من المشكلات الصحية. إذا اتبعنا نمط حياة صحي وأجرينا الفحوصات الدورية، يمكننا تقليل خطر الإصابة بالأمراض والمساهمة في بناء مجتمع صحي وقوي.

ما الوقاية الصحية داخل المنزل؟

تُعتبر الوقاية الصحية داخل المنزل أمرًا هامًا للحفاظ على سلامة العائلة والوقاية من الأمراض المنتشرة. فيما يلي قائمة ببعض الإرشادات والممارسات لتعزيز الوقاية الصحية داخل المنزل:

  1. نظافة المنزل:
    • قم بتنظيف المنزل بانتظام، وخصوصًا المساحات التي يتم استخدامها بكثرة مثل المطبخ والحمام.
    • استخدم مواد تعقيم مناسبة لتنظيف الأسطح والأدوات المنزلية.
  2. الغسيل والنظافة الشخصية:
    • غسل اليدين بشكل متكرر بالماء والصابون لمدة 20 ثانية على الأقل، خصوصًا قبل إعداد أو تناول الطعام، وبعد التواصل مع أي سطحات ملوثة.
    • استخدم المطهرات اليدوية إذا لم يكن بالإمكان غسل اليدين بالماء والصابون.
    • تأكد من تنظيف وتعقيم الأدوات الشخصية بانتظام، مثل فرشاة الأسنان والمشط.
  3. تنظيف المواد الغذائية:
    • قبل تناول أي نوع من الطعام، قم بشطفه وتنظيفه جيدًا للتخلص من الملوثات المحتملة.
    • تجنب تناول الطعام المفروم غير المطهو تمامًا، وخاصة اللحوم والدواجن.
  4. المحافظة على النظافة الشخصية:
    • قم بارتداء ملابس نظيفة وغسلها بانتظام.
    • قم بتغيير الملابس الداخلية يوميًا.
    • استخدم مناديل ورقية أو المناديل المعقمة عند العطس أو السعال، وتجنب استخدام يديك لتغطية الفم والأنف.
  5. التهوية والتهوية:
    • افتح نوافذ المنزل لتهوية الهواء وتجنب تراكم الروائح الكريهة.
    • تأكد من استبدال فلاتر الهواء بانتظام، وخصوصًا في مناطق التدفئة والتبريد.
  6. التعقيم والتطهير:
    • استخدم مطهرات ومطهرات منزلية لتعقيم الأسطح والأدوات المنزلية بانتظام.
    • قم بتعقيم الأجهزة الشخصية مثل الهواتف النقالة والأجهزة اللوحية.
الحفاظ على الصحة

ما هو الغذاء الصحي؟

يعتبر الغذاء الصحي أمرًا مهمًا للغاية في الحفاظ على صحة الجسم ومكافحة الأمراض المزمنة. إن تناول الأطعمة الصحية غنية بالألياف والفيتامينات والمعادن يساهم في توفير الطاقة اللازمة للجسم وتعزيز الصحة العامة. تتنوع الأطعمة الصحية وتشمل مجموعة واسعة من المأكولات التي توفر جميع العناصر الغذائية المهمة.

إليك قائمة بـ 5 أطعمة لا غنى عنها في نظامك الغذائي للحفاظ على صحتك:

  1. الخضروات: تحتوي معظم الخضروات على كمية كبيرة من الألياف والفيتامينات والمعادن التي تعزز صحة الجسم. قُم بتضمين مجموعة متنوعة من الخضروات في وجباتك اليومية مثل السبانخ والبروكلي والجزر والبازلاء.
  2. الفاكهة: تحتوي الفواكه على فيتامينات ومعادن هامة لصحة جسمك. تناول حبة فاكهة على الأقل يوميًا يمكن أن يزودك بالعناصر الغذائية اللازمة. قُم بتجربة مجموعة واسعة من الفواكه مثل التفاح والبرتقال والموز والتوت.
  3. المكسرات والبذور: تعد المكسرات والبذور مصدرًا غنيًا بالبروتينات والأحماض الدهنية الصحية. قُم بإضافة اللوز والبندق والكاجو والشيا إلى نظامك الغذائي للحصول على فوائد صحية كبيرة.
  4. المصادر البروتينية الصحية: يلعب البروتين دورًا هامًا في إصلاح وبناء أنسجة الجسم. قم بتضمين مصادر صحية للبروتين في وجباتك مثل الدجاج والسمك والبيض والحمص.
  5. الحبوب الكاملة: تعتبر الحبوب الكاملة مصدرًا مهمًا للألياف الغذائية والفيتامينات والمعادن. قم بتناول الأرز البني والشوفان والخبز الكامل لزيادة استهلاك الحبوب الكاملة في نظامك الغذائي.

لا يهم أي نظام غذائي صحي تتبعه، يجب أن تتضمن وجباتك مجموعة متنوعة من الأطعمة الصحية لتلبية جميع الاحتياجات الغذائية لجسمك. تأكد من أن تشمل وجباتك كافة المجموعات الغذائية بصورة متوازنة وتجنب تناول الملح الزائد والسكر والأطعمة المصنّعة ذات المواد الحافظة والملونة.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

الاخبار العاجلة